السبت، 26 ديسمبر، 2009

ماهية الجمباز

رياضة الجمباز

أولا :ما هية الجمباز

أطلق اليونانيون القدماء مصطلح الجمباز على كثير من التمرينات البدنية التي كانت تؤدى والجسم عار وهى كلمة ((Gummnes ومعناها عاري اشتقوها من كلمة(Gymnastio) اى الفن العاري ولقد استخدم ( فردريك لودفج) بان هذا المعنى ثم استبدل هذه الكلمة (جوتس موتس) في العصر الحديث بكلمة ألمانية ( (turnrnوالتي تعنى الجمباز ثم أطلق نفس الكلمة على لاعب الجمباز( turnen )
ولقد تعددت الآراء القادة وخبرات الرياضة في مصر نحو رياضة الجمباز فيرى البعض إن الجمباز كرياضة ممكن لكل إنسان في اى مرحلة من مراحل العمر إن يمارسه , لأنة يؤدى إلى بناء الأجسام ويساعد على مطاطية العضلات ومرونة المفاصل الأزمة للحركة , ناهيك مما يكسبه للأجسام من رشاقة وسلامة , والجمباز شئ طبيعي في حياة البشر كل حركة يأتيها الفرد شئ من حركة من حركات الجمباز والطفل يمارس الجمباز في العابة المختلفة دون وعى منه بماهية الجمباز ودون إن يوجه إلية احد .
ويعتبر الجمباز ناحية من نواحي النشاط البدني الذي يتميز بتأثيره الشامل على أجهزة الجسم وأعضائه بما يضمن له التناسق والتكامل كما أنة يساعد على تنمية التوافق العضلي والعصبي ويعمل على حسن تحكم الفرد في جسمه وحركته .
ويعرف البعض الجمباز بأنة احد أنواع الرياضيات التي تستخدم بعض الأجهزة لأداء حركات بدنية معينة علية , كوسيلة للتربية بغرض الوصول بالآنسان إلى أعلى قدراته البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية حتى يكون عضوا نافعا في المجتمع الذي يعيش فيه
وبذلك فالجمباز يمكن تعريفة بأنة : ذلك النشاط الذي يمارس على الأجهزة أو على الأرض بصورة فردية , طبقا لقوانين متعارف عليها .
وفى العصر الحديث بدأ يتخذ الجمباز الطابع العلمي حيث بدأ عصر الأبحاث العلمية الدقيقة وذلك بزيادة الباحثين السوفيت بركين ( (brykin و (اوكرانukran) ( ) وآخرون وذلك في مجال الطرق الفنية بالأداء والتعليم , ولما كانت طبيعة الأداء على الأجهزة لها طابع الثبات وتوقف الأداء المفاجئ فلقد ادخل الخبراء بعض التعديلات في قانون الجمباز الدولي حتى يضمنو بذلك فعالية عنصر السرعة الحركية في الأداء وذلك بأن حدود الأداء للتمارين الاختيارية واختصرت فترة الثبات على أجهزة .

ثانيا : القيم التربوية للجمباز: -

تحتل رياضة الجمباز مكانة متقدمة بالنسبة إلى مختلف ألوان النشاط الرياضي , نظرا لأنها من الرياضيات المحببة إلى النفس التي تشد انتباه المتفرج وتعمل على جذب ألاعبين لممارستها وذلك نظرا لما تتميز بة من مهارتها ومن ثم كان يجب إعطاء هذه المهارات أهمية خاصة ذلك الأجانب العديد من القيم التربوية التي يتمتع بها ممارستها وهى :
1- الجمباز من الأنشطة التي تعطى الفرد الفرصة لتعلم التحكم والسيطرة على مختلف أجزاء جسمه على الأرض أو في الهواء وذلك من حيث
أ‌- الثقة بنفس إثناء الطيران
ب‌- زيادة الاتزان والسيطرة والتحكم في الجسم في الهواء .
جـ - إزالة عامل الخوف عند ترك القدمين للأرض أو في الطيران في الهواء .

2 – يسهم الجمباز إسهاما فعلا في تربية ملكة الإحساس بالجمال لدى ممارسيه وذلك من حيث :
أ-تعلم حركات جميلة ومتناسقة .
ب- تناسق وانسيابية جسم اللاعب .
جـ - توافق الموسيقى مع الحركات الانسيابية إثناء الأداء الحركي .

3- تعتبر المقدرة على الخلق والابتكار فرصة غير محدودة في تلك الرياضة وهذا ما يجنيه لاعبيها من سعادة حينما يقوم بتنفيذ التكوينات المترابطة من الحركات .
4- يسهم الجمباز في تنمية قدرة الفرد على تفهم السيمترية والتوافق والاتزان ذلك إلى جانب فهم وإدراك الفرد لحاجة كل حركة على على حد قدر من القوة والجلد .
5- تنمي وتطوير مختلف عناصر اللياقة البدنية بصفة خاصة كالسرعة والتوافق والمرونة والاتزان ...... الخ
6- يعمل الجمباز على تحسين كفاءة جميع أجهزة الجسم الحيوية والعضلية بصفة عامة
7- ينمى الجمباز القدرة التفكير, حيث يتطلب ذلك معظم حركات الجمباز ذات التصميم الفني الصعب وعلى درجة عالية من التوافق العضلي والعصبي وسوف يسهم ذلك بالتالي في تحسين ذاكرة الفرد فهناك علاقة وثيقة بين العمل العقلي والجسمانى .
8- يسهم الجمباز في تحسين القوام كما انه يتناسب مع جميع مراحل النمو حيث إن هناك خمسة أنواع من الجمباز ويتناسب أيضا مع الجنسين حيث لكل جنس أجهزة خاصة بة لممارسة تلك الرياضة المحببة إلى النفس
9- يساعد الجمباز على تنمية بعض الصفات الخلقية كالشجاعة والعزيمة والنظام والمساعدة المتبادلة .يساعد الجمباز الفرد على إن يتغلب على مخاوفه إثناء الأداء في المراحل الأولى للتعلم وخاصة عند تعلم المهارات ذات التصميم الفني الصعب والخطر حيث إن الجمباز نشاط فردى واللاعب يقوم بأداء التمرين على مختلف الأجهزة بمفردة

مهارات مختارة من الجمباز

الوقوف على اليدين:

· النقط الفنية للأداء:
1- يجب أن تكون المسافة بين اليدين باتساع الصدر و الأصابع تشير للأمام.
2- يجب أن يكون الجسم على استقامة واحدة بدون توتر.
3- يجب توزيع ثقل الجسم على اليدين بالتساوي.
· الخطوات التعليمية:
1- ( وقوف الوضع اماما – الذراعان عاليا ) تقف ثقل الجسم على الرجل الأمامية مع ثنى مفصل الفخذين لوضع اليدين على الأرض.
2- مرجحة الرجل الخلفية مع دفع الأرض بالرجل الأمامية و مرجحتها خلفا لضم الرجلين قبل الوضع العمودي.
3- عندما يصل المشطان فوق قاعدة الارتكاز يثبت الجسم بفعل الشد العضلي المتوازن في وضع الارتكاز العمودي.
( يقوم احد الزملاء بسند اللاعب أو تأدية التمرين بالسند على الحائط في بادئ الأمر ثم تخفيف السند تدريجيا حتى يؤدى اللاعب الحركة بدون ساند ).
· طريقة السند:
يقف الساند بالمواجهة بالجانب للرجل الحرة و عند مرجحة اللاعب الرجل الحرة للخلف و دفع الأرض بالرجل اللاعبة بمسك الساند اللاعب من الفخذين لمحاولة مساعدته على الثبات ومنعه من السقوط خلفا أو اماما.
· الأخطاء الشائعة:
1) انثناء الذراعين.
2) تباعد اليدين أكثر من اتساع الصدر بكثير.
3) عدم وضع اليدين على خط مستقيم.
4) ميل الرأس اماما أسفل.
5) تباعد الرجلين و انثناء الركبتين.
القفز على المهر " الحصان ":
· النواحي الفنية للأداء:
1- الاقتراب من خط مستقيم وبسرعة تزايدية.
2- ضرب السلم بقوة مع مرجحة الذراعين للأمام لعمل الطيران الأول ووضع اليدين على مقدمة حصان القفز مع مرجحة الرجلين للخلف و لأعلى بحيث لا تقل زاوية الجسم و هو ممتد من 45 درجة أثناء وضع اليدين على الحصان .
3- الدفع بقوة بالذراعين من مفصلي الكتفين مع ثنى الركبتين للأمام على الصدر .
4- الطيران الثاني في الهواء مع وضع الذراعين جانبا .
5- ضم القدمين أثناء الهبوط مع ثنى الركبتين قليلا ثم الوصول لوضع الوقوف الذراعين مائلا جانبا .
· الخطوات التعليمية :
1- من وضع الانبطاح المائل دفع الأرض بالذراعين للوصول لوضع الجلوس طولا داخلا.
2- القفز داخلا من فوق ظهر الزميل .
3- أداء التمرين السابق باستخدام المهر .
4- عمل القفز داخلا باستخدام صندوق مقسم بالعرض على ارتفاع 120 سم .
5- أداء التمرين السابق مع إبعاد سلم القفز تدريجيا حتى تصل المسافة بين السلم و صندوق القفز بالعرض إلى 180 سم .
6- ( حصان القفز بالطول ) من وضع الانبطاح المائل فوق الحصان مرجحة القدمين للخلف و لأعلى ثم دفع الحصان بالذراعين لعلم القفز داخلا .
7- القفز داخلا بالطول و الحصان على ارتفاع 120 سم ثم التدرج بارتفاع الحصان إلى 13 سم ملاحظة السند بالطريقة المزدوجة .
· طريقة السند :
1) الطريقة المزدوجة :
1- يقف الزميلان في مواجهة اللاعب عند مقدمة الحصان بالجانب يمسك الزميل الأول بيده القريبة من كتف اللاعب كتفه و يده الأخرى معصم اليد القريبة للاعب و لتكن اليد اليمنى و العكس صحيح للزميل الثاني .
2- عند دفع اللاعب الحصان بالذراعين يقوم الساند بمساعدته على الطيران بزيادة دفع الذراعين من الرسغ و الكتفين للحصان و متابعته حتى الهبوط على الأرض .
2) السند بالطريقة الفردية :
يقف الساند مواجها اللاعب عند مقدمة الحصان و للخلف قليلا حيث يقبض على عضديه أثناء أداء المهارة و يقوم برفعه لمساعدته على الطيران في لحظة دفع اللاعب الحصان بالذراعين مع ملاحظة استعداد الساند بوضع قدم للأمام و الأخرى للخلف لمتابعته اللاعب حتى نهاية المهارة بأخذ خطوة للخلف .
· الأخطاء الشائعة :
1- الاقتراب البطئ في خط متعرج .
2- عدم دفع سلم القفز بقوة .
3- الارتكاز على عنق الحصان ( مقدمته )
4- الارتكاز على كفل الحصان ( مؤخرته ) .
5- ثنى الركبتين .
6- الهبوط على احد جانبي الحصان .

الدحرجة الأمامية :
الأداء الشكلي : الدحرجة الأمامية عبارة عن دحرجة الجسم اماما وهو في وضع القرفصاء حول المحور العرضي للجسم و تؤدى بأشكال عديدة تبعا لاختلاف أوضاع البداية أو النهاية و لكنها غالبا تنتهي بالوضع المتكور و يم مسك الكفين لرسغي القدمين في أثناء أداء المباراة مع فتح الركبتين قليلا حتى يحول دون اصطدام الرأس يهما منعا لحدوث إصابة محتملة .
و من المهم تكور الجسم في أثناء التنفيذ بهدف التركيز على اكتساب سرعة دوران و احتفاظ بمركز الثقل مرورا بقاعدة الاستناد و بالتالي المساعدة على اكتساب التوازن الحركي ثم توازن الثبات في نهاية المهارة.
الأداء الفني في الجزء التمهيدي بداية التمرين ينبغي ارتفاع مركز ثقل الجسم قليلا و ذلك عند لحظة الاستناد باليدين .
بمجرد اختلال توازن الجسم ينبغى التكور بأقصى مدى ممكن بهدف توليد السرعة الحركية المناسبة لاستكمال الدحرجة .
في الجزء التالي لذلك ينبغي مسك الركبتين و رفع الكتفين اماما و أعلى من مستوى الركبتين بهدف نقل مركز ثقل الجسم للأمام .
من المرغوب في أثناء التنفيذ الأداء الفني الدحرجة الأمامية العمل على توليد السرعة الحركية المناسبة و ذلك بتبادل الرفع بأجزاء معينة من الجسم بواسطة عزم جاذبية كبير .
· الخطوات التعليمية :
بتحليل الدحرجة الأمامية نجد أنها تتكون من المكونات الأساسية و لعل أهمها التكور . و بذلك ننصح بتنفيذ تمرينات خاصة و التي تساعد في المستقبل على أداء المهارة و تطوريها .
- إرشادات تعليمية :
1- تؤدى الحركة بالكامل من وضع جلوس على الأربع لامتلاك الإحساس بالمهارة ككل .
2- تؤدى من الوقوف ثم الجلوس على أربع على سطح مائل .
3- تؤدى الدحرجة من الجثو على سطح مائل أولا .
4- انبطاح مائل تؤدى الحركة بسحب الرجلين و الارتكاز على اليدين .
5- الدحرجة اماما للوقوف على الكتفين .
6- أداء الدحرجة الأمامية من أوضاع مختلفة ( الطعن اماما – نصف جثو – جثو افقى – وقوف على أربع – وقوف على الرأس ).
7- أداء دحرجات أمامية متعددة على الأقل ثمان مرات بهدف توثيق الإحساس بالتوازن الحركي و يشكل هذا الإحساس هو الخاص بتحريك الجسم و انتقاله بالنسبة للاتجاهات المكانية – اماما – و الناتج من ازدياد السرعة و نقصها و بذلك فهو يعنى أن الإحساس هو دائما الفارق .

أن الإحساس الحركي في مثل هذه الخطوة عبارة عن عملية معدة نظرا لاستثارة بعض الأعضاء الحسية و المختلفة في وقت واحد .
و تؤدى استثارة النهايات العصبية في الأوتار عند أداء المهارة أما استثارة الأعضاء الحسية في المفاصل فيؤدى إلى الإحساس باجاه و شكل و سرعة المهارة .
و يلعب الإحساس الحركي دورا هاما في عملية التوافق بالنسبة للمهارات المركبة مثل الدحرجات و هي تتطلب التمييز بين أجزائها المختلفة و على ذلك فان تغيير طبيعة الإحساس الحركي بالنسبة لمهارات معينة اعتاد عليها اللاعب تؤثر في درحاة التوافق لهذه المهارات الحركية

8- تنفيذ و أداء الدحرجة الأمامية بأشكال متعددة مثل :
- الوثب فوق حبل في ارتفاع الوسط .
- الوثب فوق الزميل ( جلوس على أربع ) .
- الوثب من داخل الطوق .
- الوثب من داخل جزء من الصندوق المقسم .
9- الجري ثم تغيير الاتجاه فأداء دحرجة أمامية .
10-تقاطع الرجلين بعد أداء الدحرجة الأمامية للوقوف الذراعان عاليا .

ملاحظات : تراعى في الدحرجة الأمامية : -

1- توافر عاملين لإجادة الحركة هما : الارتفاع عاليا – وطول المسافة للأمام .
2- عدم لمس الرأس للأرض .
3- الكتفين هما أول جزء من الجسم يلمس الأرض .
4- يلمس الظهر الأرض حتى المقعدة و يراعى عند الدفع بالرجلين أن تكون مفرودة خلفا و الجسم يأخذ و ضع التكور في نهاية الحرجة و عند دفع الكتفين للأمام
5- اليمين عامل ارتكاز في بداية الحركة و عامل مساعد في نهايتها .
6- الاحتفاظ بوضع التكور في أثناء أداء الدحرجة حتى الوصول للوضع النهائي المختار . و يشير الكاتبان انه يمكن أداء تدريبات مختلفة من الدحرجة الأمامية بارتباطها بمهارات عديدة مثل :
- الوقوف على الرأس ثم أداء الدحرجة الأمامية .
- وقوف على الذراعين ثم أداء الدحرجة الأمامية .
- و سوف نشير لكل منهما عند تناول هذه المهارات .
السند :
يتم السند بيد اللاعب من خلف الرأس لتساعد على الإحساس بثنى الرقبة أما اليد الأخرى تحت فخذ اللاعب بإعطائه دفعة و ذلك لتكملة حرجة الدحرجة .
التقدم بالدحرجة الأمامية :
1- الدحرجة اماما مع وضع الذراعين جانبا بدون وضعها على الأرض .
2- الدحرجة اماما مع وضع الذراعين بثبات وسط .
3- الدحرجة اماما مع وضع الذراعين خلف الرأس .
4- الدحرجة الأمامية بالطيران .
5- الدحرجة الأمامية و الرجلان ممتدتان فتحا .
6- أداء تنويعات مرتبطة مثل دحرجة أمامية مع الزميل.
7- الدحرجة الأمامية الثلاثية .
الدحرجة الأمامية المنحنية :
الأداء الفني :
لاكتساب سرعة اكبر ينبغي مد العضلات خلف الفخذ و ذلك بارتفاع مركز ثقل الجسم عند وضع الذراعين في لحظة بداية التمرين .
ينبغي الدفع بالقديمين بامتداد الركبتين وميل مركز ثقل الجسم في اتجاه مسار التمرين مع التأكيد على ثنى الرأس على الصدر في أثناء ثنى الذراعين .
تزداد كمية تحرك الجسم بعد الجزء السابق لذا من المهم فرملة الجذع و ذلك بالضغط بالذراعين على سطح الأرض بجانب الفخذين من الخارج و في هذه الأثناء نجد ثنى شديد في مفصلي الفخذين مما يشير إلى تواجد الكتفين اقرب ما يمكن إلى مركز ثقل الجسم ، وباستمرار تحرك مركز ثقل الجسم مع الضغط بالذراعين يرتفع مركز الثقل فوق قاعدة الارتكاز ( القدمين ) و بالتالي يستطيع اللاعب الوصول إلى وضع الوقوف .
الخطوات التعليمية :
1- تنفيذ الدحرجة على سطح مائل للوصول إلى وضع الجلوس الطويل .
2- تنفيذ المهارة على سطح مائل لإعطاء كمية حركة اكبر .
3- تنفيذ المهارة على الأرض بالسند ويدونه .
الدحرجة الخلفية :
تشكل الدحرجة الخلفية الأساس في أداء مهارات التمرينات الأرضية كما أنها تتنوع طبقا لاستخدامها في السلسلة الأرضية حيث يمكن أن تكون أما متكورة أو منحنية بالإضافة لاختلاف المرحلة الابتدائية أو النهائية منها ، تبعا لنوعية المهارة السابقة أو اللاحقة لها .
الدحرجة الخلفية المتكورة :
الأداء الشكلي :
يبدأ اللاعب بأداء المهارة من وضع الجلوس التكور ثم يرفع الرجلين خلفا بقوة مع مراعاة انحناء الظهر بثنى الرأس اماما يضع اللاعب الكفين على الأرض خلف الركبتين و تتجة الأصابع في اتجاه الكتفين تشيران للأمام تدفع الكفين لأسفل بهدف حمل وزن الجسم و بإتمام مرجحة الرجلين تصل إلى وضع الجلوس على أربع .
الأداء الفني للدحرجة الخلفية المتكورة :
سقوط الجسم بمرجحة الجذع خلفا مع ثنى الركبتين في المرحلة الإعدادية .
تكور الجسم بثنى الكتفين على الركبتين و عن طريق الضغط باليدين يتم رفع مركز ثقل الجسم و مروره أعلى نقطة الارتكاز اللحظي و يراعى مرور الرأس اماما .
تزايد السرعة و سقوط الجسم خلفا وإتمام التكور بجانب الضغط باليدين و العوامل الحاسمة في أنجاز المهارة .
خطوات تعليم أداء الدحرجة الخلفية :
1- ( جلوس قرفصاء ) الدحرجة الخلفية للجلوس على أربع على سطح مائل .
2- ( جلوس على أربع ) الذراعان اماما – الدحرجة الخلفية للوصول لنفس الوضع يؤدى التمرين من فوق سلم القفز .
3- (وقوف على أربع فتحا ) الدحرجة الخلفية فتحا .
4- (جلوس طويل ) الدحرجة الخلفية للوصول إلى الانبطاح المائل .
5- الدحرجة الخلفية من الجلوس على أربع مرات
و لهدف التقدم بالمهارة ينبغي أن يختار المدرس و المدرب و ضع عدة تدريبات في شكل سباقات و متابعات للتأكيد على سرعة الأداء و ننصح بان يتغير شكل البدايات و النهايات بأوضاع مختلفة متنوعة و العمل على بدء المهارة بمهارات أخرى .
و من المفيد في بداية التعليم استخدام المستوى المائل عن طريق تأثير الجاذبية الأرضية لتزايد السرعة و التعرف على اتجاه سير المهارة .
الدحرجة الخلفية للوقوف على اليدين :
تنتمي هذه المهارة إلى مجموعة الدحرجات و يتطلب أداء هذه المهارة التأكيد على تنفيذ مهارة الوقوف على الذراعين و لذا ينبغي الرجوع إلى كيفية تعليم و أداء مهارة الوقوف على اليدين .
الأداء الفني :
عند السقوط للخلف باستقامة الرجلين ينبغي ثنى الجذع بثنى المفصلين و لمس اليدين للأرض .
- انقل اليدين بسرعة إلى خلف الكتفين على الأرض .
- التوافق ما بين المد الكامل لمفصلي الفخذين مع الضغط بالذراعين ينبغي أن يكون مبكرا مع مراعاة مد الجسم عند الانقباض العضلي خاصة عند الوصول للوقوف على اليدين .
الخطوات التعليمية :
1. تنفيذ أداء السقوط خلفا يمكن أن تتم المساعدة بواسطة المدرس عن طريق الوقوف المواجه مسك يد اللاعب و محاولة ثنى الجذع و الميل بالمقعدة خلفا و قبيل عملية السقوط يترك المدرس يد اللاعب .
2. تنفيذ أداء الدحرجة الخلفية المنحنية للوصول إلى وقوف على أربع .
3. التدريب على وضع الكب و تنفيذ مد مفصلي الفخذين مع الدفع بالذراعين بالسند ثم بدون سند .
4. تنفيذ تمرين الدحرجة الخلفية للوقوف على اليدين بواسطة مساعدة الزميل الذي يقف جانبا في موقع أداء الوقوف على اليدين بانتظار مرحلة توافق مفصلي الفخذين و الضغط بالذراعين .
5. تنفيذ تمرين الدحرجة الخلفية المتكورة للوقوف على اليدين .
التقدم بالمهارة :
يمكن تطوير أداء هذه المهارة بتنفيذ مرحلة الدفع بالذراعين و هما أساسيان و من الملاحظ الاحتياج إلى كمية الحركة بسرعة عنها بثنى الذراعين ، وينبغي و ضع الذراعين مباشرة خلفا على الأرض مما يتطلب مد مفصلي الفخذين مبكرا جدا مع التأكيد و عدم السماح باى تقوس في منطقة الحوض و الصدر و من الأمور الهامة التأكيد علي النظر في اتجاه مشطي القدمين طوال أداء المهارة و حتى الوصول لوضع الوقوف على اليدين .
- يمكن أداء مهارة الدحرجة الخلفية للوقوف على اليدين من بدايات مختلفة مثل الوقوف على اليدين الرجلين فتحا كما يمكن ربط تمرينات أرضية بعد أداء التمرين مثل أداء الشقلبة الخلفية أو التدحرج على الصدر اماما أسفل أو التدحرج على الصدر خلفا أسفل .
السند في الدحرجة الخلفية للوقوف على الذراعين :
يقف المساعد خلف اللاعب في مستوى نقطة الرفع بالذراعين و الصدر مواجه لسير المهارة يقوم المساعد في لحظة مد اللاعب لمفصلي الفخذين مسك مفصلي القديمين و توجيه سير المهارة لأعلى.
الدحرجة الجانبية :
هذه المهارة تعتبر الشكل الثالث من الدحرجات و هي دحرجة متعددة الإشكال حيث يمكن أداؤها بالتكور أو المفرود كما يمكن استخدام بدايات مختلفة خاصة عن أداء الدحرجة المتكورة أما بالرجلين معا أو أحداهما مثنية والأخرى مفرودة و يتمثل الوضع الابتدائي فيها على البداية من وضع الجثو وضع رجل جانبا .
و من الملاحظ انه يمكن تنفيذ الدحرجة الجانبية المتكورة بأوضاع مشتقة بتحريك الذراعين أو الجذع و الرجلين .
1- الدحرجة الجانبية المتكورة :
الأداء الفني :
من وضع الجثو يبدأ اللاعب يميل الجسم جانبا و عند السقوط و ملامسة الأرض يقوم اللاعب بتقريب أجزاء الجسم حول مركز ثقل الجسم .
باستمرار عملية الدفع جانبا و تكور الجسم تزداد كمية سرعة الحركة .
في الجزء النهائي يثبت اللاعب الجذع حتى يصل اللاعب للوضع الابتدائي .
ملاحظات :
1- التأكد على وضع تكور الجسم .
2- التأكيد من لمس الظهر فقط للأرض أثناء تأدية الدحرجة .
3- التأكد من وجود المقعدة فوق قاعدة الارتكاز ( الكتفين ) أثناء الأداء .
الربط :
1- الدحرجة جانبا للوقوف على الكتفين .
2- الدحرجة جانبا لميزان الركبة .
3- مرجحة الرجل و النزول لوضع جلوس جثو نصفا أو دحرجة جانبا لميزان منخفض .
2-الدحرجة الجانبية المستقيمة :
تؤدى هذه المهارة من الانبطاح أو الرقود و الذراعان عاليا .
الأداء الفني :
- ملامسة منطقة الحوض فقط للأرض منذ بداية التنفيذ و حتى الوصول للوضع النهائي .
- تنفيذ تحريك إطراف الجسم ( الذراعان – الرجلين ) بسبب توليد عزم مناسب لدحرجة الجسم جانبا في الاتجاه المرغوب .
خطوات تعليم ربط :
ربطها بتمارين أخرى يراعى تنفيذها أولا على مستوى مائل .
1- ( رقود ) الدحرجة الجانبية لجلوس التوازن .
2- دحرجة جانبيا مع الانتهاء لوضع الجثو ثم دحرجة اماما .
3- دحرجة جانبا مع الانبطاح المائل و بعدها وقوف على الرأس .
4- طعن اماما مع نصف لفة جهة الرجل المفرود للمرور على وضع جلوس التوازن . إضافة لفة للمرور على وضع الرقود على البطن و للوصول لوضع الجلوس جثو ارتداد و دحرجة اماما للوقوف.
5- دحرجة جانبا لميزان الارتكاز أو ميزان الارتكاز الحر.

التنوير

التنويرالاهمية التربوية لحركات حصان القفز

يعتبر جهاز حصان القفز من اعرق اجهزة التي بها رياضة الجمباز وله دور كبير في الاثارة والتشويق وخاصة المبتدئين والمبتدئات ويشكل حصان القفز 25% من مجموع الدرجات في البطولة العامة وتختلف اشكال واحجام اجهزة القفز التي يمكن ان تنستخدم كادوات لعوامل من عوامل التدرج في التعليم والتدريب تحقيقا لمبدأ التسلسل من السهل الى الصعب ومن البسيط الى المركب
وباختلاف اجهزة القفز "المهر– صندوق القفز– حصان القفز– منضدة القفز "
يسهم ذلك في سهولة مراقبة اللاعبة او الطالبة اثناء الاداء لسندها وتشجيع الطالبة للتقدم بمستوى ادائها للقفزات المختلفة وتحقيق الامن والسلامة لها وهذا المبدأ اساسي في تعليم المهارات الحركية واستخدام تلك الاجهزة انما يتم وفقا لعوامل عدة منها:
- المرحلة السنية
- الجنس
- المقدرة الحركية

وعلى ذلك فحركات القفز لها اهمية كبيرة لانها تعتبر من اقدم الحركات على الاجهزة والتي بدأت بها رياضة الجمباز بوجه عام ولها من الاهمية التربوية التي تبدو فيما يلي :
1- اثارة وتشويق المبتدئين والمبتدأت واكتساب ممارستهم لممارسة الجمباز
2- استخدام اجهزة القفز كاجهزة بديلة اثناء التدريب حيث انه يسهم في تحسين مستوى اللياقة البدنية للاعبات والطالبة وخاصة عنصر "السرعة, القدرة, الرشاقة والتي تعتبر من اهم عناصر اللياقة البدنية الخاصة لرياضة الاجمباز
3- تقوي في اللاعبات روح المنافسة والاقدام وتربي فيها الشجاعة
4- توفراللاعبات البهجة والسرور
5- تنمية الاحساس الحركي والتحكم في الجسم
6- تنمية قوة القفز والتي تخدم مباشرة الحركات الارضية والتي تعتمد على الارتكاز على الاطراف




طبيعة العمل على حصان القفز

يختلف الاداء الحركي على اجهزة الجمباز للبنات ورغم ان طبيعة العمل على تلك الاجهزة تختلف من جهاز لاخر الا ان في مجموعها تظهر وبوضوح المرونة والرشاقة والسرعة ودقة الحركة وقدرة اللاعبة في التحكم التام في عضلات جسمها وهذا الى جانب ان هذه الرياضة تظهر انوثة المرأة بوضوح وتظهر في هذا الجهاز القوة العضلية لعضلات الارجل وسرعة التلبية ورغم ان هناك جدول خاص بدرجات الصعوبات لكل حركة الا ان الاداء الفائق هو الذي يحدد الدرجة النهائية الحقيقية للحركة.

ويرتبط جهاز حصان القفز بطبيعة خاصة حيث انه :
1- يجب ان تكون اللاعبة على درجة عالية من اللياقة البدنية الخاصة
2- تظهر فيه بوضوح القدرة العضلية لعضلات الرجلين والقوة العضلية للأطراف بوجه خاص والجزع الى جانب درجة عالية من التوافق العضلي العصبي
3- يتطلب صفات شخصية مثل قوة الارادة والشجاعة والجرأة
4- يجب ان يتميز الاداء الفني للقفزات بالسرعة والقوة
5- يجب الاستخدام السليم للقوة العضلية للاعبة دون تصلب بين التغيير المتتالي بين الشدة والارتخاء ( الثني والفرد) اثناء اداء القفزة

تمرينات لتحسين الاقتراب

- " وقوف الذراعان اماما بالسند باليدين على سلم الحائط بتبادل رفع وثني الركبتين اماما لأعلى"
- "وقوف ثبات الوسط" اداء نفس التمرين السابق بدون سند
- " وقوف الذراعان بجانب الجسم" ثني المرفقين بزاوية قائمة تبادل وضع الذراعين من هذا الوضع اماما وخلفا
- من نفس الوضع السابق السير للأمام مع تبادل وضع الذراعين
- من نفس الوضع السابق السير للأمام مع تبادل رفع الركبتيسن لأعلى واداء تبادل حركة الذراعين
- رسم خط على الارض مع اداء الجري الصحيح على هذا الخط والتدرج في سرعة الجري
- اداء الجري الصحيح على شكل مسابقات مختلفة

تمرينات لتحسين الهبوط

- (الوقوف- الذراعان بجانب الجسم – الركبتين مننتين) الوثب عاليا مع فرد الجسم ومرجحة الذراعين من اسفل للوصول الى وضع مائلا اعلى ثم الرجوع للوضع الابتدائي
- اداء نفس التمرين السابق وعند الهبوط اداء الدوران ربع, نصف لفة, لفة كاملة
- تأدية الهبوط بالطرق السابقة على الاجهزة المختلفة للجمباز ومن ارتفاعات مختلفة

متطلبات التمرين على جهاز حصان القفز

- للاعبة الحق في اداء قفزة البطولة التأهيلية
- قفزتين في البطولات الاخرى 2, 3, 4
- مسئولة عن اعلان غرة القفز قبل البدء, 0.2
- الجري مسافة 25 م وهي فردية بالنسبة للاعبة
- تبدأاللاعبة القفز بعد رفع العلم او الاضاءة الخضراء
- تبدأ القفزة بالجري للوصول الى الارتقاء من سلم القفز بالرجلين معا سواء من الوضع الامامي – الوضع الخلفي (غير مسموح بالارتقاء الجانبي)

الاقتراب

مسموح بالاقتراب في حالة عدم لمس اللاعبة لسلم القفز والحصان 2 مرة في القفزة الاولى (الجري ثالث مرة غير مسموح به ) 3 مرة اقتراب في الثانية (الجري رابع مرة غير مسموح به)
مسموح للاعبة استعمال (مرتبة محاطة بالسلم) الخاصة بمهارة الشقلبة الجانبية
يجب على اللاعبة الهبوط بعد متر من الحصان وان كان الهبوط داخل هذه المنطقة المحددة يتم خصم 0.5




عدم احتساب القفزات
- الاقتراب مع لمس سلم القفز والحصان بدون او القفزة لا تحسب د
- اداء القفزة بالارتقاء الجانبي والهبوط لا تحسب
- عدم لمس الحصان لا تحسب
- اي سند (المدرب) لا تحسب
- خطأ في استخدام (المرتبة المحاطة بالسلم) لا تحسب
- خطأ في النزول على القدمين اولا لا تحسب

مجموعات الحصان

1- قفزات بدون دورانات (الشقلبات الامامية السريع الياماتشيبا مع او بدون اللف حول المحور الطولي في الطيران الاول او الثاني
2- الشقلبة السريعة على اليدين مع دورة هوائية امامية او خلفية مع او بدون لف 1.1 كاملة في الطيران الاول والدورة الهوائية الامامية والخلفية مع اداء بدون لف في الطيران الثاني
3- الشقلبة الامامية السريعة مع نصف لفة (180) في الطيران الاول (دخل تسوكاهارا) الدورة الهوائية الخلفية او الامامية مع او بدون لف الطيران الثاني
4- الشقلبة الجانبية في الدخول الاول على السلم دورة هوائية امامية او خلفية مع او بدون لف مع في الطيران الثاني (راوند اوف باك دايف)

الشقلبة الجانبية على السلم مع نصف اولا لفة 1/1 في الطيران الاول الدورة هوائية امامية او خلفية مع او بدون لف حول المحور الطولي في الطيران الثاني (راوند اوف مع نصف لفة)